نابوليون بونابارت

نابوليون بونابارت

ولد عام ١٧٦٩ في جزيرة كورسيكا. كان أبوه محاميا. بعد أن دخلت الجزيرة تحت حكم فرنسا دخل أبوه تحت خدمة فرنسا فاعتبرت عائلته أصلية. لم يكونوا أغنياء ولكن سمحت له ولإخوته فرصة الذهاب الى فرنسا والحصول على منحة دراسية فيها بسبب علاقات أبيه. كان موهوبا في الرياضيات،  وقد استخدم ذكائه الرياضي عندما اشترك في الجيش الفرنسي، وبعد دراسته تخرج من الجامعة العسكرية للسنتين.  

انضم الى الموكب المدفعي في فالينسيا برتبت الملازم الأول عام ١٧٨٥. 

سافر كثيرا الى كوريسكا للزيارة. واشتعلت نار الاستقلال ضد سيطرة فرنسا في كوريسكا بمساعدته. فكان قوميا كورسيكيا شديدا. وبقي بين هويات "القومي والثائر".  

شارك عام ١٧٩٣ حرب تالؤون كلملازم الأول للموكب المدفعي. فأثارت شخصيته القيادية الاهتمام في الحرب، وأصيب قي ساقه بالشظية. وترفع الى رتبة قائد اللواء. وأصبح أيضا قائد القوات المدفعية في الجناح الإيطالي للجيش الفرنسي. اعتقل عام ١٧٩٤ وبقي في السجن لمدة قصيرة بسبب علاقاته مع Augustin Robespierre 

بعد خروجه من السجن أرسل طلبه بالذهاب الى الدولة العلية العثمانية ليعمل فيها  في مدرسة عسكرية تربي المدفعيين حيث طلبت الدولة العثمانية من فرنسا أن ترسل إليها  المختصين في هذا المجال.وبهذا كان يريد أن يحصل على سمعته مجددا ولكن تم رفض طلبه من قبل الحكومة ورجع الى مهمته في الجيش الفرنسي. 

خطب بنت تاجر غني ثم تركها وتزوج بامرأة كان قد عشقها. 

ومع قيام ثورة عام ١٧٩٥ وكانت ذاك الوقت تدار فرنسا من قبل خمسة رؤساء. فأمر أحدُهم بونابارت بإخماد الثورة فأخمدها وترفع الى رتبة عميد.  

عام ١٧٩٨ طلبت حكومة فرنسا من بونابارت احتلال بريطانيا ولكنه رأى ذلك مستحيلا واقترح أن يقطع طريق بريطانيا التجارية في مصر. فقُبل ذلك. أباد الكثير من الشعب ولكن قاومه الجزار أحمد باشا وكان قد بلغ سناً كبيراً . انهزم أمام باشا الجزار أحمد ورجع الى فرنسا. 

عام ١٨٠٥ انهزم جيش متاشبك من إسبانيا وفرنسا أمام بريطانيا وقرر بونابارت أن يتخلص من مثفقي بريطانيا وأجبر روسيا أن تنسحب من الحرب. لكنه طُرد الى المنفى بعد هزيمة نكراء عام ١٨١٤. بعد سنة فقط رجع الى المنصب ثانية. جمع جيشه وهاجم بلجيكا. لكن هزمته قوات بروسيا وبريطانيا. وودع عرشه مجددا حين وصل الى بارس. أراد أن يهرب ولم يستطع فاستسلم للإنجليز. مات عام ١٨٢١ وعمره ٥١ سنة بسبب سرطان المعدة